أحبك وأقفل القوس

عدد مرات القراءة : 20101

أنا رجل واحد وأنت قبيلة من النساء

    

1
لا أستطيع أن أحبك أكثر ..
لقد كتبتك بالخط الكوفي
على أساور الحَمَام
و أباريق النحاس الدمشقي
وقناديل السيدة زينب
وجوامع الآستانة
وقباب غرناطة
وعلى الصفحة الأولى من نشيد الإنشاد .
وأقفلت القوس …

2
أنت عادة كتابية لا شفاء منها .
عادة احتلال ، وتملك ، واستيطان .
عادة فتح ، وفتك ، وبربرية .
أنت عادة مُشَرِّشَة في لحم كلماتي .
فإما أن تسافري أنت ..
وإما أن أسافر أنا..
و إما أن تسافر الكتابة ..

3
جمالك ..
يحرض ذاكرتي الثقافية .
ويكهرب كل شيء ..
يكهرب لغتي ..
و أصابعي ..
وجسد الورقة البيضاء ..

4
جمالك ..
يشعل البروق في أثاث غرفتي
وشراشف سريري ..
ويربط أسلاك الرجولة
بيني وبين نون النسوة ..
و تاءات التأنيث ..
فكيف أتحاشاك يا امرأة ..
حتى القبح إذا اقترب منك
يصبح جميلاً ..

5
أنت اللغة التي
يتغير عدد أحرفها ، كل يوم .
وتتغير جذورها ..
ومشتقاتها ..
وطريقة إعرابها..
كل يوم …

6
أنت الكتابة السرية
التي لا يعرفها
إلا الراسخون في العشق ..
أنت الكلام الذي يغير في كل لحظة
كلامه …

7
كل نهار ،
أتعلمك عن ظهر قلب .
تعلم خرائط أنوثتك ..
وسيراميك خصرك ..
وموسيقى يديك ..
وجميع أسمائك الحسنى
عن ظهر قلب …

8
كل صباح أدرسك
كما أدرس تفاصيل الوردة ..
ورقة .. ورقة ..
تويجاً … تويجاًً ..
وأذاكرك كما أذاكر
كونشيرتو البيانو لموزارت
أو قصيدة غزل
من العصر العباسي …

9
أيتها المرأة المجنونة بأنوثتها
كفطيرة العسل .
و المعجونة بدم قصائدي
ودم شهواتي .
يا امرأة الدهشة المستمرة
يا التي بداياتها تلغي نهاياتها
وأولها يلغي آخرها ..
وشفتها السفلى
تأكل شفتها العليا..

10
أيتها المرأة
التي تتركني معلقاً
بين الهاوية والهاوية ..
أيتها المرأة – المأزق
أيتها المرأة – الدراما
أيتها المرأة – الجنون
أخاف أن أحبك ..

سياسية الخصوصية سياسية الكوكيز شروط الاستخدام