أنا من جعلتك ست النساء

عدد مرات القراءة : 3292

تنويعات نزارية على مقام العشق

    

1
لماذا كسرتِ الإناء ؟
وأصبحتِ ضد الكتابة ،
ضد الثقافة ، ضد الأنوثة ، ضد الطفولة ،
ضد النقاء …
لماذا خلعتِ القصيدة عنك؟
وأصبحت ضائعة في العراء ..
أنا من جعلتك ، بالشعر ، ست النساء !! .
وغنيت باسمك .. حتى زرعتك بين نجوم السماء .
وهندست نهدك شكلاً .. وحجماً ..
وعلمته الزهو والكبرياء .
وبعثرتُ شَعرك شرقاً وغرباً
فشق كسيفٍ غلاف الفضاء ..

2
لماذا تسللتِ من غرفة الشعر ..
حيث البخور ، وحيث الشموع ، وحيث النبيذ ،
وحيث الذهب ..
لماذا هجرتِ الفراش الوثير ؟
لكي تصبحي قطة من خشب ..
لماذا انتحرتِ بغير سبب ؟

3
لماذا تركتِ مكانك بين البيانو .. وبين الكتاب ؟
وبين دموع موزارت .. وبين دموع السحاب .
وبين أناشيد لوركا .. وصوت الرباب .
لماذا احترفتِ التسكع بين الدكاكين ..
خلف الجديد .. وخلف المثير ..
وخلف التماع السراب ؟
فصرتِ مجرد ثوب
يُعلق بين ألوف الثياب !! …

4
لماذا كفرتِ بآلاء شِعري عليك ؟
ألا تعرفين بأني اخترعتُ بياض يديك ؟
وأني اقترحتُ مكان الأصابع في راحتيك ؟
وأني اقترحتُ بأن يطلع الفجر من حلمتيك ؟
وأني اشتغلتُ نهاراً وليلاً ..
لأرسم بالفحم والزيت غمازتيك ..
فكيف كسرتِ المرايا ؟
وحطمتِ ما صنعتْه يدايا ..
وكيف تكونين في مثل هذا الغباء ؟ …

5
لماذا تغارين من كلماتي ؟
لماذا تخافين فتح دفاتر حبي القديم ؟
لماذا تخافين من هلوساتي ؟
ألا تذكرين بأني عجنتك يوماً
بجلدي .. ولحمي .. وماء حياتي ؟؟

6
خسرتِ الرهان على كل شيء ..
ولم يبق في ملعب الحب أي حصان ..
ولم يبق قرب سريرك
ديوان شِعر ..
ولم يبق ورد ولا أقحوان ..
ولم يبق من مجد روما
سوى حلقات الدخان !! .

7
إذا ما رفعتُ يدي
عن قميصك يوماً ..
فلن تعرفي أبداً موسم الياسمين !! ..

8
لماذا تفرين من قبضة الذاكرة ؟
لماذا تنكرتِ للخبز .. والملح ..
والبحر .. والثلج ..
والمدن الماطرة ؟
ألا تذكرين بأني
كتبتك فوق الوسائد سطراً .. فسطرا ..
وأني اكتشفت أقاليم جسمك ..
براً .. وبحرا ..
ولملمتُ من تحت إبطيك قمحاً ..
وحولتُ ماء الأنوثة خمرا ؟ ..

9
جمالك .. ليس جميلاً بدوني ..
وسحرك ليس قوياً بدوني ..
وكل كنوزك ..
من بعض ما أبدعته ظنوني ..
فمن سيحبك بعدي ؟
إذا لم أعطرك يوماً بعطر جنوني ؟؟

10
كفاكِ غروراً وجهلا ..
فلولاي لم يكُ هذا الجبين جبينا .
ولم تكُ هذي الشفاه شفاها .
فلا تقربي من قصائد شعري
فإنك لستِ على مستواها !! .

سياسية الخصوصية سياسية الكوكيز شروط الاستخدام