فاطمة في هايد بارك

عدد مرات القراءة : 6527

أنا رجل واحد وأنت قبيلة من النساء

    

فاطمة في هايد بارك - نزار قباني

عيد العشاق - كاظم الساهر

1
كنت أمشي معها في لندن
باحثاً عن يدها ..
عن صوتها ..
عن خصرها الضائع مني
في ضباب العاصمة .
هي كانت معطفي
مثلما كنت أنا معطفها
في زمان العاصفة …

2
كنت أمشي معها في لندن
تحت سماء غائمة
باحثاً عن لغة تشبهني .
باحثاً عن قهوة تشربني .
باحثاً عن ملجأ
في ثنايا الخصلات الفاحمة
ليس عندي وطن أقصده
غير عيني فاطمة …

3
هل أنا أكتب ؟
أم فاطمة تكتبني ؟
إنها جسر من الشعر
على كل العصور القادمة ..

4
كنت أمشي معها في لندن
مثل طفل ذاهل
فلماذا في (هارودز) نسيتني ؟
وهي تدري جيداً
أنني من يوم ميلادي ببحر الحب ضائع
وهي تدري أنني من دونها
لا أقطع الشارع وحدي .
لا ولا أدخل في المعطف وحدي .
لا ولا أعرف أن أرجع للفندق وحدي .
فلماذا تركتني بين أكداس هداياها
وحيداً .. وحزيناً .. كمصابيح الشوارع ؟
و أنا أعبدها من رأسها حتى الأصابع …

5
هذه فاطمة في ( بيكاديللي )
يصنع الكحل بعينها ألوف المعجزات .
كل من شاهدها في جانبي
ظنها صفصافة
تغسل الشعر على نهر الفرات .

6
هذه فاطمة ..
تقتحم التاريخ من كل الجهات
إنها تدخل كالإبرة
في كل تفاصيل حياتي .
آه .. كم تعجبني فاطمة
عندما تجلس كالقطة بين المفردات .
تأكل الفتحة .. والضمة .. في شعري
وتبتل بأمطار دواتي ..

7
خبيئني .. تحت قفطانك
يا أحلى جميع الفاطمات .
لندن باردة جداً
و إني خائف جداً
فنامي في جفوني ، أو جفون الكلمات .
حاولي أن تصبحي أمي
لشهر .. أو ليوم .. أو لبعض اللحظات
سقطت قبعتي الحمراء في الأرض
وضاعت كتبي مني ..
وضاعت أمنياتي .
حاولي .. أن تلديني مرة أخرى
أيا أجمل كل الأمهات
ما الذي يمكن أن أفعله من غير أم ؟
في محطات الشتات ؟؟ .

8
علمتني لندن
أن أحب الورق الأصفر .. واللون الرمادي ..
و أن أهرب من تاريخ عاد وثمود ..
علمتني لندن
أن أرى حريتي دون حدود
ونصوص الشعر من غير حدود
وطقوس الحب من غير حدود
علمتني .. كيف أن امرأة أعشقها
ممكن أن تجعل العالم من غير حدود …

9
لندن تمطرني ثلجاً
و أبقى باشتهائي بدوياً ..
لندن تمنحني كل الثقافات
و أبقى بجنوني عربياًَ ..
لندن تمطرني عقلاً
وأبقى فوضوياً ..
فلماذا تكرهين الثلج ، يا سيدتي ؟
وأنا قد أحرق الثلج يديا ..

10
لا يرانا أحد في لندن
فادخلي في اللحم رمحاً وثنيا
واتركي لي أي تذكار جميل
وردة ..
أو قبلة ..
أو طعنة في شفتيا ..

11
مرحباً..
يا أيها الوجه الجنوبي الذي دوخني
مرحباً يا فاطمة .
لم ير الريف البريطاني من قبلك
عينين تقولان كلاماً عربيا ..
فاشربي شيئاً من الغيم معي .
اشربي شيئاً من الحزن معي .
اشربي شيئاً من الشعر معي .
اشربي .. حتى تصيري امرأة ..
واتركي الباقي عليا !! …

سياسية الخصوصية سياسية الكوكيز شروط الاستخدام