اختزال

عدد مرات القراءة : 4324

أنا رجل واحد وأنت قبيلة من النساء

    

1
لأني أحبك ..
أصبحتِ واحدة من أهم النساء ..
وأسستِ عصراً جديداً .
و ديناً جديداً .
و أصبحتِ في كتب الشعر محفوظة
و في كتب الأنبياء …

2
لأني أحبك ..
أصبحتِ ثامنة المعجزات
و كنز الكنوز ..
و سيدة السيدات ..
و أصبح خصرك معزوفة
من مقام البيات ..

3
لأني أحبك ..
أصبحتِ مخزونة في تراث الشعوب
و مقروءة في جميع اللغات .
لأني أحبك ..
صرتِ كنيسة حبي
و أصبحتُ أعرف عن ظهر قلب
طقوس الصلاة ..

4
لأني أحبك ..
يغدو السواد بعينيك ، عند اللقاء
أشد سواداً ..
وتغدو يداي طيوراً
و يغدو حنيني بلاداً .
وأعرف أني إذا ما دخلتُ مغارة نهديك يوماً
أصير رماداً …

5
لأني أحبك ..
يمتلئ البحر قمحاً
ويشتعل الأفق بالنار و الأرجوان
و تبدو شفاهك من غير عمر
وتبدو هضابك من غير عمر ..
وتبدو استدارة خصرك من غير عمر ..
فأخلط بين العصور وبين الثواني …

6
ليدهشني فيك ..
أنك لا تكبرين ..
ولا تذبلين ..
ولا تنحنين ، كما شجر السنديان ..
و يذهلني ..
أن نهديك لا يتعبان ..
و لا يلقيان السلاح ..
و لا يخشيان مرور الزمان ..

7
لأني أحبك
أرسلتُ روحي إليك
فأنجبتِ مني هلالاً
وأنجبتِ مني غزالاً
وأنجبتِ مني طيوراً
وديوان شعر ..
وأنهار ماء …

8
أيا امرأة ..
يتلاقى الحمام الدمشقي فوق مياه يديها .
و يبدأ فصل السفرجل ..
و الخوخ .. و التين ..
من شفتيها ..
يعقدني فيك هذا الهدوء الملوكي
هذا الجبين الرسولي
هذا الحضور الحضاري
هذا المزيج العجيب
من الماء ، و النار ، و الكبرياء …

9
لأني أحبك ..
أشعر أني تحررتُ من كل شيء
و مزقت رسمي القديم
و ألغيت اسمي القديم
و بعثرت أوراق جنسيتي في الهواء
لأني أحبك ..
أدركت أبعاد حريتي
و أدركت سر العلاقة
بين اكتشاف العيون ،
وبين اكتشاف الفضاء ..

10
لأني أحبك .. أصبحت مكتفياً باكتفائي .
ومقتنعاً أن حبك أعظم حزب دخلتُ إليه ..
وأرحم صدر لجأتُ إليه ..
وأحلى انتماء ..
فماذا تفيد الخيانة ؟
حيث تكونين أنتِ السماء ..
وما قد يكون وراء السماء ..
وماذا يفيد التنقل بين الخواتم من كل لون ..
وبين المليحات من كل جنس ..
وبين الجواري ، وبين الإماء ؟ ..
وماذا يفيد التسكع شرقاً .. وغرباً ؟ .
وأنتِ جمعت رحيق الحضارات فيك .
وأنت اختزلت جميع النساء …

سياسية الخصوصية سياسية الكوكيز شروط الاستخدام