2000 تحت الصفر

عدد مرات القراءة : 10129

قاموس العاشقين

    

1
ما عدتُ أقدرُ أن أكونَ مُهذَّباً .. ومُجاملا
كنتُ القتيلَ .. وجاء دَوري كي أكونَ القاتلا
فَقَدَتْ عَلاقتُنا طرافَتَها .. وجِدَّةَ شَكْلِها ..
وتحوَّلَتْ ضجراً .. ويأساً قاتِلا ..
ما عاد شَعْرُكِ – مثلَ عادتِهِ –
يوزعُ حنطةً .. وسنابلا ..
ما عاد صوتُكِ – مثل عادتِهِ –
يُقَدّمُ للصغار بلابلا ..
سيكونُ هذا الليلُ جَدَّاً فاصِلا ..
ما بيننا ..
سيكونُ حَدَّاً فاصِلا ..

2
وصَلَتْ علاقتُنا إلى الرَمَقِ الأخيرْ
وصَلَتْ إلى المئتين تحت الصِفْرِ ..
آه .. ما أشدَّ الزمهريرْ ..
البَرْدُ يدخُلُ في الكلامِ ..
أما لهذا الليل آخرْ ؟
البردُ يدخُلُ في القصيدةِ .. في المنافضِ .. في السجائرْ
وأنا تعبتُ من الظُهور المسرحيّ ,
أمامَ مجتمع المعاطف .. والجواهرْ ..
وتعبتُ من دوري الصغيرِ ..
تعبتُ من وجهي الملطَّخ بالصباغِ ..
تعبتُ من حَمْل المباخِرْ ..

3
وَصَلتْ عَلاقتُنا لمفترقٍ خطيرْ
وَصَلتْ إلى الألفينِ تحت الصِفْرِ ..
إنَّ البردَ كالسكين , يخترقُ الشراشِفْ
البَرْدُ يخترقُ العواطفْ
لم يبق في عينيكِ لا ماءٌ .. ولا شَجَرٌ ..
ولا زَرْعٌ .. ولا ضَرْعٌ .. ولا شِعْرٌ .. ولا نَثْرٌ ..
ولا فَرَحٌ قليلٌ أو كثيرْ ..
4
طَلَعَ الصباحُ ..
وأنتِ جالسةٌ على طرفِ السريرْ ..
وأنا أفتّشُ تحت سطح الثلج عن حبي الكبيرْ
طَلَعَ الصباحُ .. ولم أجِدْ
حبّي الكبيرَ ولا الصغيرْ ..

سياسية الخصوصية سياسية الكوكيز شروط الاستخدام